كلها ظلم.. خلاف حاد بين فلاته وعضو شرف الهلال بسبب هزائم الاتحاد

كلها ظلم.. خلاف حاد بين فلاته وعضو شرف الهلال بسبب هزائم الاتحاد

اندلع خلاف حاد بين الناقد الرياضي عبدالله فلاته وعضو شرف نادي الهلال بسبب تغريداتهما حول المواجهات بين الهلال والاتحاد هذا الموسم في مختلف البطولات.

كلها ظلم.. خلاف حاد بين فلاته وعضو شرف الهلال بسبب هزائم الاتحاد

تفوق نادي الهلال على نظيره الاتحاد في سبع مباريات هذا الموسم، بينما كان آخر فوز للاتحاد أمام الهلال في أبريل 2021 ضمن مواجهات الجولة الخامسة والعشرين من الدوري السعودي، حيث انتهت المباراة بنتيجة 2-0 لصالح الاتحاد. ومنذ ذلك الحين، فشل الاتحاد في تحقيق الفوز أمام الهلال على مدار 12 مباراة، تعادل في مناسبة واحدة وخسر 11 مرة.

من جهته، قال الناقد الرياضي عبدالله فلاته: “انتهى الموسم الرياضي ولكن لم تنتهِ ذكرياته، ولا زلت متمسكاً برأيي، فالهلال حقق الفوز في معظم مبارياته ضد الاتحاد بسبب أخطاء تحكيمية وقرارات تحكيمية ظالمة”.

وأضاف فلاته: “على الرغم من تدهور مستوى الاتحاد، إلا أنه كان المنافس الأكثر شراسة أمام الهلال، ولولا بعض الأخطاء من اللاعبين والأخطاء التحكيمية، لما توج الهلال بالثلاثية”.

من الجانب الآخر، رد عضو شرف نادي الهلال، حسن الناقور، بمقطع فيديو على حسابه الشخصي في تويتر، قائلاً في تعليقه: “هذا هو حال عبدالله فلاته في الموسم الماضي، تناقض واضح”.

يذكر أن الهلال أنهى سلسلة انتصاراته ضد الاتحاد بالفوز 2-1 في المباراة السابعة والأخيرة هذا الموسم في كأس خادم الحرمين الشريفين، توج بعدها بالكأس في مباراة تاريخية ضد النصر في النهائي.

تعليقات

  1. فلاته تعلم من صديقهم عندما انضمو له وتطبع منهم مره تحكيم ومره دعم وسحر ومره فيران وجرذان وضبان يارجال خل كلاََ يغني على ليلاه وعطهم اغنية ابو بكر رحمه الله ياسهران اهدأ ونم

  2. ههههه مشكلة هالمجنسين مايعجبهم العجب ولا الصيام برجب
    وهزيمة الاتهاد من ابها والاتفاق عادلة

  3. إذا هناك حكام يتم استقطابهم ليت مثل حكم نهائي كأس الملك هذه هي العدالة لانريد حكام تلميع ابدا حفظ الله الجميع

  4. هذه العينات من الأشكال المتخلفة هي سبب اخفاقات الاتحاد بينما لو كان تركيزهم على حل مشاكلهم الداخلية لخرجوا بنتائج مبهرة وقد صدق القائل : ويصنع الجاهل بنفسه ما لا يصنع الأعداء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *