عملها مع الاتحاد.. الهريفي يعلق على رحيل سعود عبدالحميد من الهلال

عملها مع الاتحاد.. الهريفي يعلق على رحيل سعود عبدالحميد من الهلال

أبدى نادي أستون فيلا الإنجليزي عن اهتمامه الجاد بضم اللاعب السعودي سعود عبدالحميد، نجم نادي الهلال، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

عملها مع الاتحاد.. الهريفي يعلق على رحيل سعود عبدالحميد من الهلال

وذكرت صحيفة “الرياضية” أن عبدالحميد تلقى فعليًا عرضًا رسميًا من النادي الإنجليزي للانضمام إلى صفوفه ابتداءً من موسم 2024-2025.

وأفادت الصحيفة أن أستون فيلا يسعى لتعزيز تشكيلته بضم اللاعب السعودي، عقب متابعة أدائه عن كثب خلال الموسم المنصرم.

ونقلت الصحيفة عن عبدالحميد قوله إنه يدرس بجدية العرض المقدم من النادي الإنجليزي، معتبرًا إياه فرصة لخوض تجربة جديدة ومثيرة.

من جانب آخر، علق الموسيقار فهد الهريفي على الأنباء بأسلوب دبلوماسي قائلًا: “جميل أن نسمع مثل هذه العروض لنجوم الدوري، واللاعب السعودي يجب أن يكون شجاع ويوافق على مثل هذه العروض، لأنها لا تتكرر”.

وأضاف: “من وجهة نظري، الهلال لن يفرط في سعود عبدالحميد، لكن لمصلحة اللاعب، عليه التفكير من خوض مثل هذه التجارب، تماما كما فعل عند انتقاله من الاتحاد إلى الهلال، فرص الاحتراف خارجيا لا تتكرر، خاصة من أندية أوروبية معروفة”.

وتابع: “سعود عبدالحميد قدم موسم جيد، والدوري الإنجليزي مناسب له لتطوير نفسه واكتساب الخبرة أكثر”.

عملها مع الاتحاد.. الهريفي يعلق على رحيل سعود عبدالحميد من الهلال

يُذكر أن عقد سعود عبد الحميد مع الهلال سينتهي بعد موسم واحد، ويحرص النادي على تجديد عقده بعد الإنجازات البارزة التي حققها مع الفريق منذ انتقاله من نادي اتحاد جدة. وخلال الموسم الأخير، شارك عبد الحميد مع الهلال في 51 مباراة في جميع المسابقات، حيث سجل 4 أهداف وصنع 9 تمريرات حاسمة.

تعليقات

  1. انت يا فهد الثرثار ياكثر البربره على الفاضي المليان تبي تصير ناقد بالقوه سبحان الله مالك قبول لا لاعب ولاناقد فكنا من رايك الحل رشح نفسك رئيس نادي النخيل وفكنا

      1. فهد الهريفي اعتقد انه كلامه صحيح العروض لاتتكرر الاحتراف مهم لكتساب خبرات وتطور الاعب السعودي ويستطيع مجارات الاعبين مستقبلا من الأجانب

    1. والله مافي لاعب سعودي يستطيع اللعب في الدوري الأوروبي هناك احتراف صارم وأجواء لايستطيع اللاعب السعودي التحمل كفانا فبركات اعلاميه الجمهور السعودي يعرف اكثر من هؤلاء
      فلا نكذب ع بعض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *