تسوى تاريخهم.. الدبيخي يعلق على مقصية رونالدو في قائم الهلال

تسوى تاريخهم.. الدبيخي يعلق على مقصية رونالدو في قائم الهلال

كاد كريستيانو رونالدو، قائد النصر البرتغالي، أن يهز شباك الهلال بلوحة فنية خلابة، في المواجهة التي جرت مساء اليوم الجمعة، ضمن نهائيات كأس خادم الحرمين الشريفين.

تسوى تاريخهم.. الدبيخي يعلق على مقصية رونالدو في قائم الهلال

وقد تأهل النصر إلى النهائي بعد تغلبه على الخليج بنتيجة (3-1)، بينما انتزع الهلال بطاقة التأهل في مواجهة مثيرة أمام اتحاد جدة بنتيجة (2-1).

في الدقيقة 46 من زمن اللقاء، أبدع رونالدو في تنفيذ ضربة مقصية مذهلة، ارتطمت بالقائم الأيسر، بعد تلقيه عرضية دقيقة من زميله البرتغالي أوتافيو.

ولكن، سرعان ما أعلن الحكم عن وجود رونالدو في موقف تسلل، مانعاً إياه من تسجيل هدف كان سيبقى خالداً في الأذهان.

من جهة أخرى، فقد تفاعل الإعلامي الرياضي بندر الدبيخي مع الهدف قائلاً: “العالم سيتحدث عن هذه اللقطة أكثر من هدف ميتروفيتش”.

وأضاف: “مقصية بتاريخكم وكل بطولاتكم المعترف بها”.

وتابع: “رونالدو صاحب الأكبر شعبية في العالم أمتع الجماهير التي تتابع النهائي من مختلف بقاع العالم”.

هذه اللحظة ذكرت الجماهير بالهدف الأسطوري الذي سجله رونالدو مع ريال مدريد ضد يوفنتوس في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لموسم 2017-2018، حيث اعتبره الكثيرون أعظم هدف في تاريخ البطولة، لاقى إعجاب الخبراء واهتمام الصحافة العالمية.

تعليقات

    1. تصدق يامدبوخ انك دلخ استحي على وجهك يا غبي مسحنا الارض فيكم رايحين جايين خلاص ملينا من هزايمكم استحي روح اشرب حليب ونام لاتنسى تشرب الحليب لابارك الله فيك صحيح انك مثل الوسواس الخناس

  1. لك من اسمك نصيب.
    اذا تفهم المعنى.
    الهلال خلاه يبكي.
    بكائه بتاريخ فريقك.
    الناس تكبر وتعقل وتوزن كلامها وانت الورعان مايقولون اللي انت تقوله.
    بس الضغط مسوي معاك سواياه

    1. اصلا حرام الملايين اللي اندفعت فيه الجماهير تدور بطولات للنادي وانته تدور على مقصيات وش الفايده هو اخذ هداف البطوله وهذي تسجل باسمه مو باسم النادي
      اختلاف ثقافه وعقليه

  2. ما ضيع فريقك اليوم الا رونالدو يبي كل الكور ويضيع
    ولا يفرق مع الهلاليين رايكم في بطولاتهم

  3. المقصية ماتجيب للك بطولة.
    شفتها وتمتع فيها، وخل غيرك ياخذ الذهب.
    وانت ما لك إلا الحسرة والندم.
    كلام غير منطقي وغير مفيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *