بعد شكوى الشباب.. خبير تحكيمي يكشف صحة قرار في مباراة الأهلي

بعد شكوى الشباب.. خبير تحكيمي يكشف صحة قرار في مباراة الأهلي

كشف الخبير التحكيمي سمير عثمان، عبر برنامج “أكشن مع وليد”، عن رأيه بشأن مجموعة من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل في مباراة الأهلي والشباب ضمن مواجهات الدوري السعودي.

بعد شكوى الشباب.. خبير تحكيمي يكشف صحة قرار في مباراة الأهلي

أحرز فريق الأهلي فوزًا مهمًا في الجولة الحادية والثلاثين من دوري روشن السعودي للمحترفين، وأنهى بذلك سلسلة النتائج السلبية ضد الشباب بتغلبه 2-1 في ملعب الأمير خالد بن سلطان يوم السبت.

قلب الأهلي تأخره بهدف نظيف سجله البلجيكي يانيك كاراسكو في الدقيقة التاسعة عشر، حيث رد بقوة وسجل هدفين عبر فرانك كيسيه في الدقيقة العاشرة بعد الوقت بدل الضائع من الشوط الأول والدقيقة 53.

عقب المباراة، عبر المدرب البرتغالي فيتور بيريرا، المدير الفني لنادي الشباب، عن استيائه من القرارات التحكيمية قائلاً: “صحيح أن الحكم أجنبي، لكن لم يتغير شيء، الأخطاء التحكيمية الكثيرة ساهمت في خسارتنا للمباراة، وهناك سوء تقدير كبير من الحكم تجاه بعض القرارات، لا أحب أن ألقي باللوم على التحكيم، لكن ذلك هو الواقع، وسنرى ما سنفعله”.

من جهة أخرى، أوضح الخبير التحكيمي سمير عثمان موقفه من بعض القرارات، وعلق قائلاً: “جميع قرارات الحكم الروسي صحيحة وسليمة”.

وأضاف: “الشباب لا يستحق ضربة جزاء في الدقيقة 17، وقرار الحكم باستمرار اللعب كان قرار صحيح وسليم”.

كما تابع: “هدف الأهلي الثاني في الدقيقة 53 صحيح، ولا يوجد أي ظلم تحكيمي في اللعبة”.

ارتفع رصيد الأهلي إلى 55 نقطة، مما عزز موقعه في المركز الثالث وزاد من فرصه في تأمين هذا الترتيب بقوة في مواجهة التحدي القادم مع التعاون. في المقابل، يقبع الشباب في المركز التاسع برصيد 41 نقطة.

تعليقات

  1. كل كلامك من راسك ماله اي علاقه بالواقع اولا الاهلي لديه لان58نقطة وليسة55 ثانيا الاهليي باقي له ثلاث مباريات ضد أبها والفيحاء والرائد. بالله عليك خلك بدوريك ولا تتكلم عن دورى ماتتابعه

  2. ياعمي لو داع س عليهم الهلال ماراح يفتحون فمهم بكلمه واحده ولكن لانه الملكي الفريق الكبير فهم يحاولون التسلق عليه ولكن عمر الاهلي لم يكسب فوز بصافرة التحكيم مثل زعيم المفرقعات المزعوم !!!!

  3. اصلا هدف الشباب الأول عدله بيده وهذا يكون هدف غير شرعي والنتيجه العادله فوز الأهلي ٦ صفرللشباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *